الرئيسية / تقييم التعليم / التقييم: أهميته ومجالاته وأحدث 4 أساليب لتقييم تعلم الطلاب

التقييم: أهميته ومجالاته وأحدث 4 أساليب لتقييم تعلم الطلاب

التقييم هو أحد أهم العناصر الأساسية فى العملية التعليمية. وقد شكلت التقييمات وسيلة لقياس مستوى التقدم والفهم لدى المتعلم، سواء كان تقييماً للواجبات المدرسية أو للإختبارات. وبذلك تتمكن المؤسسات التعليمية من تحديد نقاط الضعف في العملية التعليمية والعمل على علاجها.

قامت مارثا ستاسن، وهي كاتبة وباحثة في مجال التعليم، بتعريف التقييم على أنه “جمع وتحليل منهجى للمعلومات بغرض تحسين قدرة الطالب على التعلم”.

ولا يمكن للمعلم أن يتخذ قراراً سليماً عن إمكانيات الفرد وأدائه دون تقييم دقيق لهذه الإمكانيات وهذا الأداء. ولكن هذا التقييم للإمكانيات والأداء ليس غاية في حد ذاته، وإنما هو وسيلة لتحقيق أهداف معينة.

التقييم في التعليم

وتبدأ عملية التقييم بتشخيص وتحديد الإيجابيات والسلبيات بناءا على المعلومات التي يتم تحديدها من خلال النتائج المجمعة. وتنتهي بتحديد قرارت وخطط يتم تنفيذها بغرض الزيادة من الإيجابيات والحد من السلبيات التي تم اكتشافها ومسبباتها.

أهمية التقييم:

بالتأكيد يعتبر التقييم هو الوسيلة الأساسية لتحديد مدى فاعلية العملية التعليمية والطريقة المثالية لتحديد قدرة الطالب على التحصيل الدراسى وتقدمه فى دروسه. وهو ما يساعد المعلمين على تطوير أساليب التدريس، ويساعد الإدارة على وضع آليات لتحسين العملية التعليمية وتطوير البرامج الدراسية وتحديد وحل جميع المشاكل التى تعوق تقدم مستوى الطالب بناء على معطيات التقييم.

يمكننا تلخيص أهمية التقييم في مجموعة من النقاط المحددة كالتالي:

1) تطوير سبل وطرق التدريس على يد الخبراء لا يتوقف، ويعد التقييم جزءا أساساً من عملية التطوير. حيث يحتاج الخبراء إلى وسائل تقييم متقدمة لتحديد نقاط الضعف التي تحتاج تطوير. لذلك فإن التقييم يعد حجر الأساس الذى يقام عليه هذا التطوير.

التقييم في التعليم

2) يساعد التقييم المشرفين على العملية التعليمية على رؤية الميدان الذي يعملون فيه بوضوح (سواء كان هذا الميدان هو الكتاب الدراسى أو المنهج أو حتى العلاقات القائمة بين المؤسسات التعليمية و المؤسسات الأخرى) مما يساعدهم على اتخاذ القرارات.

3) من خلال التقييم، يمكننا تحديد النفقات وتوجيهها فى النطاق الصحيح مع توفير الوقت والجهد على المعلمين والطلاب.

التقييم في التعليم

4) عرض نتائج التقييم على الشخص الذي يتم تقييمه وليكن الطالب مثلًا، يمثل له حافزًا يجعله يدرك موقعه من تقدمه هو ذاته ومن تقدمه بالنسبة لزملائه. وقد يدفعه هذا نحو تحسين أدائه ويعزز أداءه الجيد.

التقييم في التعليم

5) نتيجة للرؤية السابقة فإن كل مسؤول تربوي في موقعه يستطيع أن يحدد نوع العلاج المطلوب لأنواع القصور التي يكتشفها في مجال عمله مما يعمل على تحسينها وتطويرها.

مجالات التقييم في المنظومة التعليمية:

– تقييم كل أفراد العملية التعليمية.

– تقييم المقررات الدراسية والبرامج الدراسية، إلى جانب سبل التدريس والكتب الدراسية.

– تقييم الكفاءة الإدارية.

– تقييم السياسة التعليمية.

– تقييم الخطط التعليمية، وما يتبعها من برامج دراسية.

أحدث 4 أساليب فى التقييم:

1) خرائط المفاهيم

التقييم في التعليم

وسيلة تقييم يمكن تطبيقها في تقييم المفاهيم بدلاً من إجراء الاختبارات المعتادة، حيث يمكن من خلالها تنظيم الأفكار والمفاهيم ومساعدة الطلاب على الربط بين المفاهيم التى تعلموها. حتى يتم بناء الخريطة يجب أولاً تحديد المفاهيم الرئيسية والثانوية وترتيبه في شكل هرمي.

دور المعلم:

– توجيه التلاميذ إلى مصادر جمع المفاهيم واقتراح تحليل بعضها.

– توجيه التلاميذ إلى أفضل أسلوب تقني لعرض وترتيب خريطة المفاهيم.

– التأكد من أن جميع التلاميذ قد استوعبوا خطوات بناء خريطة المفاهيم.

– طرح أمثلة بسيطة لخرائط المفاهيم (التي سبق وقام المعلم بإعدادها).

– التدرج في تدريب التلاميذ على استخدام خريطة المفاهيم.

قواعد التقييم:

– مفاهيم الخريطة يجب أن تكون مرتبطة بشكل مباشر بموضوع الدرس

– تظهر علاقات هرمية تبدأ من من العام إلى الخاص

– تحتوي على معلومات صحيحة علمياً

2) التقييم الإبداعي

التقييم في التعليم

هو طريقة للتقييم مرتبطة بأساليب واستراتيجيات التعلم غير الاعتيادية التي تقوم على تنمية التميز ورعاية الموهبة والابتكار لدى الفرد، مثل:

– سجلات القصاصات: وهي عبارة عن دفاتر بصفحات خالية تلصق على صفحاتها الصور وقصاصات الصحف والرسومات

– ملفات صوتية.

– مواد بصرية ووسائط إلكترونية من صور وفيديوهات.

دور المعلم:

– يقوم المعلم باختيار الموضوع وجمع المعلومات. وفي المراحل المتقدمة، يمكن للتلميذ تحديد الموضوع بنفسه.

– عدم تقييد حرية التلاميذ وقبول التنوع بين التلاميذ في كيفية استعراض الموضوع.

– السعي إلى تثبيت الحقائق والمفاهيم والقواعد العلمية المتفق عليها.

– توجيه وتقديم الدعم للتلاميذ لتجنب إصابتهم بالإحباط، خاصة عند استخدامهم هذا النموذج للمرة الأولى.

قواعد التقييم:

يسمى هذا الإسلوب بالتقييم الإبداعي ولذلك فإن باب الابتكار والإبداع فيه مفتوح للتلميذ بشرط أن:

– يرتبط ما قدمه الطالب من أعمال بمحتوى الموضوع بصورة منطقية ومقبولة.

– التفرد وعدم التكرار.

3) المقابلات الشفهية

 

تعد المقابلات الشفوية وسيلة لتقييم تعلم التلاميذ ذوي القدرة على التعبير شفويًا بشكل أكبر من التعبير كتابيًا.

دور المعلم:

– وضع الضوابط التنظيمية للمقابلة مثل: ميعاد ومكان المقابلة والمواضيع المطروحة.

– توفير أجواء هادئة وودية لإجراء المقابلة

قواعد التقييم:

– تركيز الطالب على موضوع الحديث والنقاط الأساسية المرتبطة بالموضوع.

– الالتزام بالضوابط التنظيمية التي حددها المعلم.

– مستوى التحضير للمقابلة

4) ملفات الإنجاز

التقييم في التعليم

وهي طريقة أخرى لتقييم التلميذ وتقوم على عدة أعمال. قد تحتاج الى السنة الدراسية بأكملها حتى يتم جمعها. يجمع ويوثق التلميذ الجهد الذي قام ببذله ومدى تقدمه وقدرته على التحصيل بشكل منظم وهادف وواضح. كما أن ملفات الإنجاز يمكن أن تشكل أساس لأنواع أخرى من التقييم، ويمكن أن تكون مكوناتها أحد أدوات أنواع التقييم الأخرى.

مكونات الملف يمكن أن تكون:

– عينة من أوراق الأمتحانات.

– نتائج الامتحانات والواجبات.

– نماذج من كتابات الطالب ومقالاته.

– المصادر التي استخدمها الطالب.

– بعض التقارير التي تحتوى على ملخصات للابحاث، والتجارب والأنشطة المعملية.

– ملخص للمشروعات الفردية والجماعية التي قام بتنفيذها.

دور المعلم:

– توجيه التلاميذ لطريقة تكوين الملف و الأسس التى يجب توفرها فيه.

– توضيح أسس التقييم

قواعد التقييم:

– جمال واجهة الملف.

– أن توضح مقدمة الملف أهداف الملف ومحتوياته.

– تنوع ودقة مكونات الملف.

– وضع المحتويات بشكل متتابع.

لمعرفة أكثر ومتابعة كل ما هو جديد في مجال التقييم تصفح مدونتنا بشكل منتظم. يمكنك أيضًا المعرفة أكثر عن كوريكت من خلال موقعنا الإلكتروني.

عن إيمي ثروت

Avatar

شاهد أيضاً

تطوير التعليم الجامعي والقياس

4 طرق يستطيع القياس والتقويم بها تطوير التعليم الجامعي

سلطت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي المصرية مؤخرًا الضوء بمجهوداتها على إنعاش مهمة تطوير التعليم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *